منتديات الاميرة سارة
مرحبا بك في منتديات الاميرة سارة La princeese

لكي انت فقط حواء لتتمكني من الإستمتاع بكافة ما يوفره لكي هذا المنتدى من خصائص, يجب عليكي أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديكي حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.
منتديات الاميرة سارة

عالم المقبلين على الزواج والحياة الزوجية السعيدة (المنتدى للنساء فقط )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» البعد الثقافي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة
الأحد أبريل 30, 2017 1:10 pm من طرف n6on

» ن للتدريب الالكترونى
الخميس نوفمبر 17, 2016 3:47 pm من طرف n6on

» مدرس انجليزى انترناشونال حل واجبات اواتس 0503265574
الإثنين أبريل 11, 2016 8:47 am من طرف مستر حسام

» موقع ن للتدريب الالكترونى
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 1:25 pm من طرف n6on

» يا هاجرني.......
الأربعاء أغسطس 19, 2015 4:48 pm من طرف La princesse

» الله يرحمك ابي
الأربعاء أغسطس 19, 2015 4:08 pm من طرف La princesse

» موسوعة رائعة لتفسير الاحلام
الثلاثاء أغسطس 18, 2015 5:08 pm من طرف La princesse

» مجموعة اختبارات مسلية....
الثلاثاء أغسطس 18, 2015 5:00 pm من طرف La princesse

» اختبار الدكاء...
الثلاثاء أغسطس 18, 2015 4:55 pm من طرف La princesse

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ الخميس مايو 04, 2017 1:57 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
La princesse
 
n6on
 
Admin
 
مستر حسام
 

شاطر | 
 

 معوقات المواهب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
La princesse
المدير
avatar

عدد المساهمات : 263
نقاط : 783
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2015

مُساهمةموضوع: معوقات المواهب   الأربعاء يونيو 24, 2015 12:30 pm

flower أخبرني أحدهم عن شاب يملك مهارة فنية عالية، فهو رسام وخطاط، ويجيد استخدام برامج الرسم بالحاسوب، وقد صمم هذا الشاب بعض الشعارات والرسومات لصالح بعض المؤسسات، ويطمح هذا الشاب لتوظيف مهارته هذه ليجعلها عملاً له ومصدراً للرزق، فالأعمال الفنية على اختلاف أنواعها مطلوبة في سوق العمل، وهو يملك المهارة اللازمة لدخول هذا السوق. ويعيقه عن فعل ذلك العديد من الأنظمة والقوانين التي لم تعد تواكب التطورات الجديدة.

ودعوني أضرب مثالاً يتعلق بهذا الشاب، تصوروا أن مؤسسة حكومية ما طلبت منه أن يصمم لها شعاراً، من السهل أن يصمم لها الشعار المطلوب وفق المواصفات المطلوبة، سيفرح المسؤول بمستوى العمل الذي نفذه هذا الشاب ومن السهل أن يعتمد استخدام هذا الشعار في المؤسسة، لكنه عندما يأتي إلى مسألة دفع المال، يأتي الوحش المخيف، والمسمى روتين، ليلقي بثقله على الأمر برمته! فيطلب هذا المدير من الشاب أن يقدم فاتورة رسمية، لكي يدفع له المبلغ المطلوب، من أين سيأتي بهذه الفاتورة وهو لا يملك مؤسسة تجارية؟

البعض يملك أسلوباً ملتوياً لكي يحصل على أتعابه، فيقوم بالتعاون مع مؤسسة ما لكي تكتب الفاتورة باسمها وبذلك يضمن حصوله على ماله الذي يستحق، وماذا عن الذي لا يستطيع أن يطبق هذا الأسلوب الملتوي؟ أيتوقف عن العمل؟ أم ينتظر حتى تتغير القوانين؟

حسناً قد يقول البعض منكم بأن هناك حل آخر، وهو أن يؤسس مؤسسة خاصة، يعمل من خلالها ما يريد، فكرة جيدة تعيقها أيضاً القوانين! ففي مقالة قرأتها في إحدى الصحف، ذكر الكاتب بأن هناك شرط يحدد رأس مال الشركة، فرأس المال يجب أن لا يقل عن ثلاثمائة ألف درهم، من أين يأتي شاب في مقتبل العمر بمثل هذا المبلغ؟ أيقترض من البنوك؟ أم يتعاون معها؟ كلا الخيارين صعب، وليس من السهل أبداً الحصول على تمويل، ثم بعض المشاريع لا تحتاج إلى مثل هذا المبلغ، بل ربما تبدأ من عشرين ألف درهم أو أكثر.

هناك حل سهل وبسيط، وهو إتاحة الفرصة لمن لديه الرغبة في إنشاء مؤسسة فردية، أن ينشئها انطلاقاً من منزله، على أساس أن لا تتطلب هذه الرخصة تكاليف كثيرة، حتى لا يضطر لدفع مبالغ نقدية قد يحتاجها لشراء مستلزمات العمل الضرورية، والعمل في المنزل يوفر تكاليف تأجير شقة أو مكتب، وهي تكاليف كبيرة في معظم الأحيان.

وإذا ما يسرنا الحصول على هذه الرخصة لكل من لديه عزم وهمة للعمل، فإننا سنجد الكثير من الإبداع والإنتاج المفيد، فالشاب صاحب الموهبة الفنية سيستغل هذه الموهبة في عمله وستكون له مصدراً مهماً للدخل، وكل هذا سيكون بطريقة رسمية لا تخالف القانون، وفي نفس الوقت توفر فرصة للشاب في أن يستغل مواهبه.

وهناك مهارات أخرى كثيرة يستطيع أي شخص أن يستغلها للحصول على دخل، كالبرمجة وتصميم المواقع، والهندسة على اختلاف تخصصتها، وهناك تخصصات فكرية يستطيع أصحابها العمل في مؤسسة فردية، كالقانون والتربية والإدارة وتقنية المعلومات، المهم هنا أن يستغل المرء خبراته ومهاراته ويوظفها في إنتاج مفيد يحصل في مقابله على مصدر للدخل.

أود أن أرى غرف التجارة في كل إمارة تراجع قوانينها، وتتيح للإفراد إنشاء مثل هذه المؤسسات، حتى نقضي على مشكلة البطالة، فهناك من هو مستعد للعمل بهذا الأسلوب، لكن القانون لا يسمح له، فلماذا نقفل باباً واسعاً يتيح لنا حل جزء كبير من مشكلة البطالة؟

تأليف: عبدالله المهيري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معوقات المواهب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاميرة سارة :: تطوير الدات والتنمية البشرية :: التنمية البشرية وعلوم النفس-
انتقل الى: