منتديات الاميرة سارة
مرحبا بك في منتديات الاميرة سارة La princeese

لكي انت فقط حواء لتتمكني من الإستمتاع بكافة ما يوفره لكي هذا المنتدى من خصائص, يجب عليكي أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديكي حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.
منتديات الاميرة سارة

عالم المقبلين على الزواج والحياة الزوجية السعيدة (المنتدى للنساء فقط )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» البعد الثقافي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة
الأحد أبريل 30, 2017 1:10 pm من طرف n6on

» ن للتدريب الالكترونى
الخميس نوفمبر 17, 2016 3:47 pm من طرف n6on

» مدرس انجليزى انترناشونال حل واجبات اواتس 0503265574
الإثنين أبريل 11, 2016 8:47 am من طرف مستر حسام

» موقع ن للتدريب الالكترونى
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 1:25 pm من طرف n6on

» يا هاجرني.......
الأربعاء أغسطس 19, 2015 4:48 pm من طرف La princesse

» الله يرحمك ابي
الأربعاء أغسطس 19, 2015 4:08 pm من طرف La princesse

» موسوعة رائعة لتفسير الاحلام
الثلاثاء أغسطس 18, 2015 5:08 pm من طرف La princesse

» مجموعة اختبارات مسلية....
الثلاثاء أغسطس 18, 2015 5:00 pm من طرف La princesse

» اختبار الدكاء...
الثلاثاء أغسطس 18, 2015 4:55 pm من طرف La princesse

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ الخميس مايو 04, 2017 1:57 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
La princesse
 
n6on
 
Admin
 
مستر حسام
 

شاطر | 
 

 نموذج من التربية النبوية لامنا عائشة جزء 3.....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
La princesse
المدير
avatar

عدد المساهمات : 263
نقاط : 783
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2015

مُساهمةموضوع: نموذج من التربية النبوية لامنا عائشة جزء 3.....   الإثنين أغسطس 17, 2015 2:45 pm

عائشة ابنة العاشرة:

عاشت عائشة رضي الله عنها في سن العاشرة ورفيقاتها سودة بنت زمعة في بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وهي تنظر الى سودة نظر الفتاة الصغيرة الى امها، وشهدت نصر المسلمين المؤزر في بدر.

لكن جاءها وافد جديد في نهاية عامها العاشر ، وكان هاذا الوافد حفصة بنت عمر رضي الله عنها. ولم يكن بين عائشة وحفصة مايثير التنافس، فلقد كانت حفصة رضي الله عنها مستغرقة في العبادة صياما وقياما ، وكل همها ان يرضى رسول الله ص عنها بعد رضاء ربها عز وجل...

_ عائشة ابنة الحادية عشرة _ الفتاة في المعركة:

هانحن نرى ابنة الحادية عشرة تؤدي دورها في الجيش الاسلامي في احد...

وهذه هي الثمرة المباشرة للتربية النبوية خلال عامين مباركين...
ففي الصحيح عن قتادة عن انس رضي الله عنه قال:
....لما كان يوم احد انهزم الناس عن النبي ص .... ولقد رايت عائشة بنت ابي بكر وام سليم وانهما لمشمرتان ،ارى خدم ( خلاخيل) سوقهما تنقزان_ تقفزان_ بالقرب).....
وفي رواية :
تنقلان القرب على متونهما تفرغانه عل افواه القوم ، ثم ترجعان فتملانها وتجيئان فتفرغانه في افواه القوم...

وانها لمهمة عسيرة ولاول مرة تواجهها عائشة بنت الصديق ان تعيش بين تناثر السهام وقعقعة السيوف وطعن الرماح ، ان تعيش بين اشلاء المتناثرة ، والايدي المبتورة والرؤوس المحتزة ان تقوم بواجبها حيث انهزم الرجال وجندل الابطال!...

انها مع ام سليم الرميصاء المعلمة تستجيبان للانات ،تقفزان بالماء مع ادنى استغاثة ، يتصبب العرق من جبينهن.

ولكن انقاذ الجرحى واسعافهم ينسيهن تعبهن وجهدهن..،
ينحط العدو من الجبل على المسلمين كوابل المطر ، امام ام سليم، وعائشة فعل عهدهما وعلى مسؤوليتهما تؤديان الدور المناط بهما.،،.

اييه يا ابنة الحادية عشرة ، ايه يا ربيبة النبوة :
فلست الان تستمعين لغناء بعاث ، ولا تلعبين في الارجوحة ، ولا تنظرين لعب الاحباش بالدرق.

انك ترين الان الموت ماثلا مع كل لحظة ، وتمرين بين القتلى والدماء والاشلاء ، فما يثنيك ذالك عن واجبك ، ولا يصرفك ذالك عن مهمتك...

تنهد الاسود ولا تنهدين ، وتتابعين قفزا ووثبا ، جيئة وذهابا لسقي العطشى فتفرغين الماء في افواه القوم.
ولا تنسى عائشة رضي الله عنها في خضم المعركة ، وفي اتون النار ، ان تنقل لنا بعض لقطات من احد:

الاولى حين وقعت الماساة في جيش المسلمين:
تقول رضي الله عنها كما روى البخاري:

لما كان يوم احد هزم المشركون هزيمة بينة ، فصاح ابليس : اي عباد الله اخراكم ( اي احترزوا من ورائكم). فرجعت اولاهم فاجتلدت هي واخراهم فبصر حذيفة فاذا باليمان ابيه، فقال اي عباد الله ابي !! قالت:
فوالله ما احتجزوا عنه حتى قتلوه . فقال يغفر الله لكم!!..

اما اللقطة الثانية ، فلقد كانت لقطة حاسمة ، كما ذكر ابن حبان في صحيحه عنها:
قالت:
قال ابو بكر الصديق : لما كان يوم احد انصرف الناس عن النبي صلى الله عليه وسلم، فكنت اول من فاء الى النبي فرايت بين يديه رجلا يقاتل عنه ويحميه ، فقلت : كن طلحة فداك ابي وامي ، فلم انشب ان ادركني ابو عبيدة بن الجراح، واذا هو يشتد كالطير حتى لحقني ، فدفعنا الى النبي ص فاذا طلحة بين يديه صريعا ، فقال النبي ص : دونكم اخاكم فقد اوجب.
واورد الطيالسي عن عائشة رضي الله عنها ، كان ابو بكر اذا ذكر يوم احد قال: ذاك يوم كله لطلحة.......

.....يتبع.....

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
La princesse
المدير
avatar

عدد المساهمات : 263
نقاط : 783
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: نموذج من التربية النبوية لامنا عائشة جزء 3.....   الإثنين أغسطس 17, 2015 2:46 pm

_ عائشة الفتاة الغيرى:

لن نتابع خط السير مع عائشة رضي الله عنها الى اخر المطاف ، لكننا نشهدها في هذه السنة تعاني اعنف العواطف واشدها من نزول ام سلمة رضي الله عنها زوجا في بيت النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم تخف علينا هذه المشاعر قائلة:

(... لماتزوج رسول الله ص ام سلمة حزنت حزنا شديدا لما ذكروا لنل من جمالها. قالت فتلطفت حتى رايتها ، فرايتها اضعاف ما وصف لي في الحسن والجمال، قالت : فذكرت ذالك لحفصة وكانتا يدا واحدة فقالت : لا والله ان هذه الا الغيرة ، ماهي كما تقولين . فتلطفت لها حفصة حتى راتها ، فقالت : قد رايتها ، ولا والله ماهي كما تقولين ولا قريب، وانها لجميلة.قالت : فرايتها بعد فكانت لعمري كما قالت حفصة . ولكني كنت غيرى!!!...

لقد كانت تحس ان رسول الله ص لها ، وهؤولاء الشريكات جئن ينازعنها هذا الحظ النفيس ، ويشاركنها قلب سيد الخلق عليه افضل صلاة وسلام...

كانت تدع لعواطفها العنان تعبر عن كل مشاعرها واحاسيسها ، وانفعالاتها وهي مطمئنة ، فرسول الله ص يسدد خطاها، ويكفكف غلوائها ويكبح عنان ثورتها..
لكنها انسان حي يتقد حيوية وشعورا ، فها هي تغلي كالمرجل ، وقد رات رسول الله ص يخرج من عندها ليلا:
...( قالت : فجاء فراى ما اصنع. فقال: مالك يا عائشة ، اغرت علي؟!!... فقلت: مالي لا يغار مثلي على مثلك؟!!..
فقال: اقد جائك شيطانك؟!
قالت: يارسول الله، امعي شيطان؟!
قال: نعم ،.
قلت ومع كل انسان؟!.
قال نعم
قلت ومعك يارسول الله؟!
قال: نعم، ولكن اعانني الله عليه حتى اسلم..

ماهو اعظم درس خرجت به عائشة من هذه الحادثة ،ورسخ في اعماقها وخالط ذاتها؟!.
هاذا الدرس هو ان الشيطان مبعث الغيرة كلها، فلابد من ان تعالج هذه الغيرة...
ومن نماذج الغيرة مع ام سلمى حادثة الصفحة:
... ان ام سلمة اتت بطعام في صفحة لها الى النبي ص ، واصحابه فجاءت عائشة متزرة بكساء ، ومعها فهر( حجر) ففلقت به الصفحة!.، فجمع النبي ص بين فلقتي الصفحة ويقول : كلو غارت امكم مرتين...
ثم اخذ رسول الله ص صفحة عائشة فبعث بها ال ام سلمة ، واعطى صفحة ام سلمة لعائشة...
فها هي هنا رضي الله عنها لم تتمالك نفسها حين تجد ام سلمة تحضر الطعام الشهي لرسول الله ص وهو عندها...

لقد توترت اعصابها، واحست ان هاذا اهانة جارحة لها ، فلم تتمالك ان ضربت الصفحة ففلقتها على مشهد من الناس!!..
كيف تصرف النبي ص ازاء هاذه الحادثة؟

جمع بين فلقتي الصفحة وقال : كلوا غارت امكم.
فلقد اعلن على الملاء ان عائشة رضي الله عنها غارت، وفقط، دون سباب او غضب او اهانة ، والتركيز على كلمة امكم ايحاء اخر بان عائشة رضي الله عنها في مقام لا يصح لها ان تتصرف هاذا التصرف وهي ام المؤمنين في الارض،.ودعوة المسلمين للاكل من صفحة سلمة تاكيد على حق ام سلمة في تقديم الطعام، ولا ضرورة لمثل هاذه الحدة من الغيرة من ام المؤمنين عائشة.

بهاذه العظمة في المعالجة ، وهذه الحكمة في التربية ، استطاعت عائشة ان تعود الى نفسها وتشعر بجسامة خطئها، بدون ان توجه لها كلمة تخدش مشاعرها ، او تنال من كرامتها، ولكنها احست بلذع الخطيئة ، فجاءت نادمة لرسول الله ص تساله : ما افعل؟
فقال لها عليه الصلاة والسلام:
...ياعائشة: اناء باناء ، وطعام بطعام.

اي تربية هاذه تقرب من تربية النبوة ومعالجة مشكلات الطفولة والغيرة ، والشطط في الانفعال؟!.
لقد حول الجو من الغضب والعنف الى الحب والود، فلابد من ان تهدي عائشة رضي الله عنها صفحة لام سلمة عوضا عن صفحتها المكسورة ، ولابد ان تهديها طعاما كما اهدتها ام سلمة. وهذه هي عظمة التربية الخالدة....

وناخذ صورة مماثلة بين سودة وعائشة ، الفرق الشاسع في السن والطبيعة بين الزوجتين ، ولاتزال عائشة الطفلة الطلقة ، المرحة ، الممزاحة ،اللعوب ، لاتزال في سن الطفولة . تقول:
... اتيت النبي صلى الله عليه وسلم بحريرة قد طبختها له ، فقلت لسودة والنبي ص بيني وبينها: كلي، فابت ، فقلت لتاكلين او لالطخن وجهك! فابت ، فوضعت يدي في الحريرة ، فطليت وجهها!!! فضحك النبي ص ، فوضع يده لها وقال لها: الطخي وجهها ففعلت ، فضحك النبي ص . فمر عمر ، فقال : ياعبد الله ، يا عبد الله ، فظن انه سيدخل ، فقال : قوما فاغسلا وجوهكما. قالت عائشة:
فمازلت اهاب عمر لهيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم....

فهذه عائشة رضي الله عنها تفعل بجارتها سودة ،مافعلت بام سلمى فيها ، وحين تمتنع عن الاكل تصر عليها حتى تلطخ وجهها!.
ورسول الله ص ينظر،وكان بامكانه ان يشير ولو اشارة لعائشة ان تكف ، ولكنها تلمح من رسول الله ذالك فلتمارس هوايتها ومزاحهاولعبها ،وقامت بلطخ وجه سودة.
تدخل الرسول ص الان مباشرة ،ان سودة متئدة كبيرة السن، تستحي ان تفعل بعائشة رضي الله عنها مافعلت هي بها، بل وتخاف كذالك ،حرصا على مرضاة نبيها ص ،فهي تعلم مدى حبه لعائشة.
ولقد ضحك ص من صنيع عائشة بسودة. كان لابد من التدخل المباشر ، وهاكذا اخذ يد سودة واغمسها في الحريرة ،وقال لها : الطخيها ،ففعلت ، وضحك النبي صلى الله عليه وسلم...

ويالها من جلسة هنية ، سعيدة ،حلوة ووجها امراتي النبي ص ملطختان بالطعام والنبي يضحك!!..
بهاذه البساطة، وهذه الطلاقة وهذه البشاشة كان رسول الله ص يحيا في بيته ، ومع اهله ، ومع عائشة الفتاة الصغيرة ، ابنة الثانية عشرة او الحادية عشرة.
ولقد كان درسا تربويا لعائشة لاتنساه : انها يجب ان تتلقى جزاء صنيعها، فليس لها ميزة بالمعاملة على غيرها حتى لو مع سودة.
ورات سودة مدى حب رسول الله ص لعائشة ، وقد كبر سنها ، واقتنعت باعظم مجد في دنياها ان تكون زوجا للنبي ص فقالت : وهبت ليلتي لعائشة...
لم تكن سودة لتثير كوامن غيرة عائشة في هاذا السن ، ولم تكن حفصة لتثير كوامن غيرتها بعد ان تعلمت ان الشيطان هو باعث الغيرة.
وانما الذي يهيج عواطفها هو الوافد الجديد ام سلمة رضي الله عنها ولاحظت عائشة كثرة تردده عليها فقالت:

(... ارايت لو نزلت واديا وفيه شجرة قد اكل منها ووجدت شجرا لم يؤكل منها ، في ايها كنت ترتع بعيرك؟
قال: في الذي لم يرتع منها.
تعني ان رسول الله ص لم يتزوج بكرا غيرها.....

لقد كانت حريصة على ان تدلل نفسها بنفسها عنده، وان تسمع مدى حبه لها ، وان تاخذ منه اعترافا بذالك...
ففي رواية تقول: ...افنا لست كاحد من نسائك ، كل امراة من نسائك قد كانت عند رجل غيرك . قالت: فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وبسمة البي ص سعادة دنياها،فهو ماتريد ، لو استطاعت ان تحوط قلبه كله،فلا يند منه رعشة حب لغيرها ، لفعلت....ظ

لقد انطلقت بطاقاتها واحاسيسها ومشاعرها وهواياتها كما هي بلا قيد ، بين يدي رسول الله ص امام المربين ، ورسول الله يضبط المعاير ويوجه المشاعر ، بالبسمة الهنية او الاعراضة الخفيفة او الثناء الجيد،ولم تخدش مشاعرها لحظة واحدة.......


......يتبع.......

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نموذج من التربية النبوية لامنا عائشة جزء 3.....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاميرة سارة :: الاقسام الاسلامية :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: