منتديات الاميرة سارة
مرحبا بك في منتديات الاميرة سارة La princeese

لكي انت فقط حواء لتتمكني من الإستمتاع بكافة ما يوفره لكي هذا المنتدى من خصائص, يجب عليكي أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديكي حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.
منتديات الاميرة سارة

عالم المقبلين على الزواج والحياة الزوجية السعيدة (المنتدى للنساء فقط )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» البعد الثقافي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة
الأحد أبريل 30, 2017 1:10 pm من طرف n6on

» ن للتدريب الالكترونى
الخميس نوفمبر 17, 2016 3:47 pm من طرف n6on

» مدرس انجليزى انترناشونال حل واجبات اواتس 0503265574
الإثنين أبريل 11, 2016 8:47 am من طرف مستر حسام

» موقع ن للتدريب الالكترونى
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 1:25 pm من طرف n6on

» يا هاجرني.......
الأربعاء أغسطس 19, 2015 4:48 pm من طرف La princesse

» الله يرحمك ابي
الأربعاء أغسطس 19, 2015 4:08 pm من طرف La princesse

» موسوعة رائعة لتفسير الاحلام
الثلاثاء أغسطس 18, 2015 5:08 pm من طرف La princesse

» مجموعة اختبارات مسلية....
الثلاثاء أغسطس 18, 2015 5:00 pm من طرف La princesse

» اختبار الدكاء...
الثلاثاء أغسطس 18, 2015 4:55 pm من طرف La princesse

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ الخميس مايو 04, 2017 1:57 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
La princesse
 
n6on
 
Admin
 
مستر حسام
 

شاطر | 
 

 نموذج من التربية النبوية لامنا عائشة جزء ١.....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
La princesse
المدير
avatar

عدد المساهمات : 263
نقاط : 783
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2015

مُساهمةموضوع: نموذج من التربية النبوية لامنا عائشة جزء ١.....   الأربعاء أغسطس 12, 2015 12:41 pm

لقد كانت عائشة رضي الله عنها نموذج الفتاة التي رعاها رسول الله صلى الله عليه وسلم رعاية وعناية وتربية ،منذ ان كانت في سن السادسة.

ولئن كنا نبحث عن نموذج تربية امام المربين محمد ص للانثى فسنجد ذالك مستوفي في عائشة ام المؤمنين.
ويبقى هاذا النموذج القدوة المحتذاة على مر العصور يتعلم منه المؤمنون كيف تكون تربية الفتاة المسلمة.
والمرحلة التي رعى رسول الله ص الصديقة بنت الصديق هي مرحلة التربية منذ سن السادسة حتى سن الثامنة عشرة.

سنبدا ع بركة الله في سرد المواقف حسب عمر عائشة رضي الله عنها وهاذا مجهود كتابي مني هدية لكل فتاة او مربي ومربية من كتاب هدية عزيزة علي ولم اجده بالنت كتابي لانقله لكم لذا راح كل مرة احاول اكتب لكم جزء منه...

١_ابنة السادسة:
عن حبيب مولى عروة بن الزبير رضي الله عنهما قال: (لما ماتت خديجة حزن النبي صلى الله عليه وسلم حزنا شديدا،فبعث الله جبريل فاتاه بعائشة في مهد فقال:

يارسول الله هذه تذهب بعض حزنك ،وان في هذه خلفا من خديجة).
ولقد حدث رسول الله ص عائشة بذالك كما تقول :
(قال لي رسول الله ص اريتك في المنام مرتين ،اتيت بك في سرقة من حرير فاكشفها فاذا انت،فيقال هذه امراتك ،قال : فاقول :
ان كان هاذا من عند الله يمضه.)
وامضى الله امره ،وتزوج رسول الله عائشة في العام نفسه،وقبل اتمام الزواج كانت العناية والرعاية الخاصة.

_توصية نبوية:

(.... فكان رسول الله ص يختلف الى بيت ابي بكر ويقول : يا ام رومان استوصي خيرا واحفظيني فيها.).
فكان لعائشة بذالك منزلة عند اهلها ولا يشعرون بامر الله فيها.
فاتاهم رسول الله ص يوما في بعض ما كان ياتيهم ،وكان لا يخطئه يوما واحدا ،ان ياتي الي بيت ابي بكر منذ اسلم الى ان هاجر ..
لقد كانت الرعاية نظرية بوصية ام رومان ،وكانت عملية بالزيارة اليومية لبيت ابي بكر ،ومن خلال الزيارة يسال عن اوضاع طفلة السادسة ويبادلها الحديث.
واحست عائشة باهتمام رسول الله بها ،فاحست بثقة عجيبة،وسرور متناه لهاذا الاهتمام ،ورات في شخص رسول الله ص ذالك الحنو والاهتمام والحب،فاولته ثقتها وراحت تبثه اشجانها.

هذه هي الصورة الاولى بين الطفل والمسؤولين عن تربيته،اهلا ومعلمين: ثقة متبادلة،ونفسية مفتوحة تعبر عن كل ما يعن لها بحرية تامة وطلاقة متناهية ،كما تذكر القصة التالية:

_ عتاب ومشاركة وجدانية:

(.....فاتاهم رسول الله ص ،يوما في بعض ماكان ياتيهم ،وكان لايخطئه يوما واحدا ان ياتي الى ابي بكر منذ اسلم الى ان هاجر ،فيجد عائشة متسترة بباب دار ابي بكر تبكي بكاءا حزينا،فسالها فشكت امها،فذكرت انها تولع بها فدمعت عينا رسول الله ص ،ودخل على ام رومان فقال: يا ام رومان الم اوصك بعائشة ان تحفظيني فيها؟ فقالت : يارسول الله انها بلغت عني الصديق واغضبته علينا.فقال النبي ص وان فعلت.قالت ام رومان لاجرم لا سؤتها ابدا.......

وكانت عائشة ولدت السنة الرابعة من النبوة في اولها ،وتزوجها رسول الله ص في السنة العاشرة في شوال،وهي بنت ست سنين،وتزوجها بعد سودة بشهر....

جوانب مهمة في التربية نفقهها من هاذه الحادثة:

١_ الاهتمام باحاسيس الطفلة ،والتعرف على واقعها ومشاكلها والامها.
٢_ المشاركة الوجدانية الفعلية التي تصل الى حد التاثر بالبكاء لهذه المشاكل والالام.
٣_ المعالجة الفعلية للمشكلة ،ولو عن طريق الاتصال بالبيت والاسرة،لاصلاح بعض جوانب النقص التربوية فيه.
٤_ ونلاحظ ان رسول الله ص لايرى عقوبة في هاذا السن على اخطائها،فلم يقبل عذر ام رومان رضي الله عنها،ولو ادت خطيئة عائشة الي مشكلة في البيت.
٥_ ونجد التجاوب العظيم لبيت الصديق مع توجيهات النبوة ،فتعلن ام رومان : لا جرم لا سؤتها ابدا .وتعلن بذالك انصياعها الكامل لتوجيه نبيها في ان تبعد الاذى واللم عن عائشة في هاذا السن.

_الفتاة اللاعبة والزواج:

تقول عائشة رضي الله عنها:
(تزوجني رسول الله ص واني لالعب مع الجواري ،فما دريت ان رسول الله تزوجني حتى اخذتني امي فحبستني في البيت عن الخروج،فوقع في نفسي اني تزوجت فما سالتها حتى كانت هي التي اخبرتني).
ومثل كل فتاة ترغب في اللعب مع اترابها الجواري،تنظر فرصة تنسل فيها من البيت لتتابع اللعب مع رفيقاتها في الطريق.
ولكننا لو اردنا ان نعرف مستوى تفكيرها في هذه المرحلة،لوجدنا تفكيرا عجبنا ،وذكاء وقادا.
لقد اعدت للمسؤولية في البيت منذ سن السادسة،وهاهي امها تمنعها من الخروج للعب،فراحت تربط الاحداث ببعضها البعض.

انها ترى اهتمام رسول الله ص بها ،وعندما كانت تخرج كل يوم للعب لم تكن امها لتمنعها من ذالك ،اما الان فتجد اصرار امها على عدم خروجها الى الجواري رفيقاتها .

فاي جديد حدث؟!..
(فوقع في نفسب اني تزوجت)....

انصاعت للامر ،ولم تسال امها عن السبب،وتركت الامر بينها وبين نفسها.
ان ذالك الاهتمام في البيت ،والتوجيه النبوي لها،جعلها تدرك مسؤوليتها منذ سن السادسة،وتعي واجبها وهي طفلة فتسجيب للبقاء في البيت دون اية ضجة واية اثارة.

لو نظرنا الى فتاة اليوم هل تدرك هاذا المنع وترضى به قبل سن التاسعة!؟؟؟...
ولكنها التربية النبوية التب جعلتها اهلا لمسؤولية الزواج والبيت منذ هذه السن.
وتبدو لنا قوة شخصيتها يوم تركت فتح موضوع زواجها مع امها ،ان فتاة السادسة عشرة ،بل فتاة العشرين ،لا تضبط عواطفها من الفرحة ان تسال امها في جو البيت الغريب الدافع لزواجها.يوم ياتي الخطاب يطلبونها ويتحدثون عنها يومي اتي الخطاب الى بيتها ،فتصل روحها الى فمها بانتظار ماتسفر عنه الزيارة ،ولاتدع امها لحظة واحدة الا وتسالها عن التفصيل ،وعن الموافقة وعن الرغبة في زواجها...

اية شخصية قوية هاذه،التي تظبط عواطفها واندفاعاتها ،وسيد المرسلين يتزوجها ،ومع هاذا تتحفظ بحيائها حتى عند امها ولا تسال عن شيء حتى تكون امها هي التي تفاتحها به؟!!!!..
ثم تنقطع اخبارها عنا حتى التاسعة!.....

يتبع.......


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نموذج من التربية النبوية لامنا عائشة جزء ١.....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاميرة سارة :: الاقسام الاسلامية :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: